مقالات شبابية

كتب عبدالعزيز الرخيمي "تجليات فلسفية"



والهويَّةُ؟ قُلْتُ
فقال: دفاعٌ عن الذات...
إنَّ الهوية بنتُ الولادة لكنها
في النهاية إبداعُ صاحبها, لا
وراثة ماضٍ.

أنا المتعدِّدَ... في
داخلي خارجي المتجدِّدُ. لكنني
أنتمي لسؤال الضحية. لو لم أكن
من هناك لدرَّبْتُ قلبي على أن
يُرَبي هناك غزال الكِنَايةِ...

محمود درويش

 

ما هي الهوية؟ يرى ابسط تعريف لها أنها السمات التي تميز شيء عن غيره او شخص عن غيره او مجموعة عن غيرها، اما بما يتعلق بالشخص فهي شكله وجنسه ونوعه وطابور طويل من السمات التي توجد قبل أن يوجد الشخص ذاته من أسماء تتبع اسمه وكيان جغرافي سيرتبط به وربما عند البعض سيكون نسبه وسمات كثيرة لازالت تبتدع لهذا لطالما لعن الوجوديون هذه الهوية التي لن تكون شيئا الا محمولا لأشياء تسبق وجوده ونادوا بهوية لا تكون سابقة للوجود ذاته, أي هوية يبتدعها ويصنعها صاحبها بعد أن يوجد لا قبل ان يوجد ولكن هل هذا حلم مستحيل عند حيوان (كائن) لا يستطيع العيش دون جماعة كما يرى ارسطو, فالجماعة او المجتمع بمعناه الاوسع هو ما يفرض كل ذلك وبنفس الوقت لا نستطيع الانفكاك عنه كحيوانات اجتماعية!.

بعد ظهور عالم السوشل ميديا، كانت الانا والهوية شيء لا نستطيع فصلهم عن بعض، فلكل منا هوية واحدة كما أنا واحدة، لكن ماذا عن تلك الهويات (الأسماء) المستعارة؟ هل نحتاج الأقنعة لنكون أحراراً (كما يدعي أصحابها) بمثل هذا العالم الافتراضي الذي لا وجود له لأي كيان مادي لنا فيه سوى الأسماء، بدل من أن ننعتهم بالجبناء الا نستعير نحن مثلهم في الواقع الأقنعة ونبدل رداء سماتنا الشخصية والتي هي جزء اصيل من الهوية، مع ضجة العلاقات الاجتماعية التي نوجس منها خيفة بدأ الامر ولا انفكاك لنا منها وإلا سنكون كحيوانات بريه ضالة لا تمت للإنسانية بصلة؟


الأنا الثانية أو الأخرى كانت خيالا في قصص الكومكس كما نجدها في شخصية كلارك الوجه الإنساني لسوبرمان (كال ايل), الغريب الجميل بنفس الوقت في عبقرية مبتكر هذه الشخصية جيروم سيغل, أننا قد نكون كما كلارك، خوفه من البشرية جعلته يقتنع بهذه الشخصية, بينما في الخفاء هو سوبرمان, (كال ايل) الشخصية الحقيقية!, فبالرغم من قواه الخارقة الا أنه يوجس من البشر والمجتمع خيفة أن يكون مختلفاً, لفهمه التام أن البشر يخافون مما يختلف عنه ويدمرونه تباعا أو يحاولون تدميره بدافع الخوف, نجد هذا السلوك عند أي بشري, ما ان يلمح جسما غريباً حتى بعد ان يعتريه الخوف يقوم بقذف أي شيء تجاهه محاولة فهمه من خلال تدميره, فكيف بأفراد يعاكسون الجماعة بكل ما تجريه وتؤمن به؟, لا نجد بالتاريخ الا مصيرهم بين الصلب والقتل وبين النفي او التهجير, أنها الانا الجمعية التي لا تريد أخر خارجا عنها!.

 

اما على الصعيد الشخصي, لماذا نحتاج مثل هذه الهويات المزيفة؟ او الأنا الثانية او الثالث؟, بلا شك لكي لا يجري علينا مصير الشاذ عن الجماعة ومن ثم النفي او التدمير والقتل المعنوي لنا, وبنفس الوقت لا نستطيع أن نجاري احكام اجتماعية في الواقع تناقض ما نحن عليه بداخلنا, بين ما تجبرنا الجماعة بالحديث عنه مثلا والايمان به, وما بين ما نحن نريد قوله او لا نؤمن به!, فننجر جميعا بمجرات الجماعة بتلك الانا الثانية والهوية المزيفة بكل سماتها حتى وأن كانت بنفس كياننا المادي, فهل بعد كل ذلك زيد هو زيد فعلا كما يقول قانون الهوية في المنطق؟, ام نحن امام كيانات متعددة في زيد ذاته تحكمها الظروف والطبيعة الاجتماعية والمكان والزمان وأين زيد بين هؤلاء النقائض أن صح القول؟.

 

يكاد يكون كلارك الوهمي نحن في الواقع بينما في الخفاء وبين دائرة مغلقة تظهر شخصيتنا الحقيقية (كال ايل) التي تتلفت كي لا يراها أحد مما لا تعرفهم جيدا ويكشف أمرها!, وتلعن الذوبان بمجتمع يجعلها صريعة صراع التناقضات في داخلها, فلماذا بعد كل ذلك ندعي أن في السوشل ميديا صاحب الهوية الوهمية جبان؟ او لا يملك ثقة بنفسه او حتى بلا هوية وهم ونحن سواء, غير انه وجد مكانا ينزع تلك الأقنعة ويركلها ويصرح كما المسيح فوق الجبل بكل ما يؤمن به وكل ما يلعنه!, لهذا الامر ربما عدوانيون بعكس طبيعتهم التي نعرفهم عليها خارج هذا العالم وخارج هذه الهوية المستعارة (وان تكن الحقيقية), فهم بهذه اللحظة من النيرفانا الاجتماعية يتحررون من كل قيد اجتماعي ومن أي رقابة خارجية تسجل ما يقول وما يفعل بحق أحكام اجتماعية وشريعة المجتمع المتوارثة والتي أيضا لا يؤمن بها الجموع وتتصادم مع أي قيمة كبرى إنسانية او دينية ولكن لا تجرئون على تجاوزها ولا يسمحون لاحد تجاوزها كي لا يقعوا مع ذلك المتجاوز تحت صعيد واحد, بعقل جمعي يكاد يكون سلسلة طويلة تربط الجميع ببعضهم وعلى سفح هاوية لا يسمحون لأي احد الهروب منهم كي لا يهلك بالسقوط ويسقطون معهم فيسحبونه ويبدؤون بضربه!.


في الخاتمة لا عجب ان يكون اصل كلمة الهوية (personality) هو  كلمة (persona) اي القناع في اللاتينية!، ويبقى السؤال بعد كل ذلك أين نحن ومن نحبهم ومن نهتم لأمرهم من بين هذه الاقنعة وأين نجدهم بين عالم يكاد يكون مملوءاً بالأقنعة وعند كل باب قاعة أو بيت يافطة كبيرة تقول أرتدي هذا النوع من الأقنعة فغيرها غير مرحب به! , وأين نجد ذاتنا وهويتنا بين النقائض التي اختلقناها داخلنا, هل نعيش طول وقتنا هوية كلارك المستعارة؟ بينما (كال أيل) الحقيقي منا لا يكاد يعيش من ساعات عمرنا الطويلة الا القليل حتى كدنا ان لا نكون نحن؟.


بقلم: عبدالعزيز الرخيمي


196

للتواصل

في حالة وجود اي استفسار تواصل معنا


للاتصال :+965-507-77-910


البريد الألكتروني: info@kwtmagazine.com

انستغرام

أحدث التغريدات

مقدمة

في 1/2/2014 ولِدت المجلة الإلكترونية كويت ماقزين من سواعد شبابية كويتية سخّرت مواهبها إصراراً للدعم الإعلامي و التأييد المعنوي لمواهب غيرها من الشباب الكويتي بشتى مجالاتهم الكتابية، الرياضية، ....
المزيد

© Copyright 2016 by kwtmagazine.com. All rights reserved.